محللون يتوقعون أن الإثيريوم سوف تعود إلى الارتفاع مجدداً!

0 5

شهدت الإثيريوم كغيرها من العملات الرقمية الرئيسية انخفاضاً في السعر اليوم، متراجعةً بنسبة كبيرة بلغت 10%. وعلى الرغم من الانهيار، يؤمن محلل في أخبار الاثيريوم “ETH” أن بإمكان ثاني أشهر عملة في العالم أن ترتفع مجدداً، موضحاً:

“كنا قد ناقشنا، في التحليل الأسبوعي، أهمية دعم مستوى 500 دولار لزوج التداول (ETH/USD) الإثيريوم مقابل الدولار الأميركي. وقد فشل الزوج بالاحتفاظ بهذا المستوى منخفضاً أكثر… وبالنظر إلى منحنى 30 دقيقة لـ “ETH/USD”، وجدنا أنه قد كان هناك فاصل هبوطي واضح لما دون الدعم الأفقي عند 518.00 دولار. وكنتيجة لذلك، كان هناك هبوط حاد وكسر السعر عند مستويي الـ 510 دولار والـ 500 دولار… وعلى الجانب الآخر، ربما يكون الإنخفاض الأخير إلى سعر 420 دولار بمثابة دعم لائق، في ضوء أن منطقة الشراء القادمة تجري حول سعر 400 دولار. وبشكل عام، يمكن للإيثر أن تتماسك على المدى القصير، ولكنها قد تبقى تحت تهديد تجرع المزيد من الخسائر حتى حدوث ارتفاع يتجاوز نطاق الـ 515.00 دولار”.

ويعود انخفاض الأسعار على الأرجح إلى الأخبار التي قالت أن تويتر سينضم إلى فيسبوك وجوجل في حظر إعلانات العملات الرقمية على مواقع الإنترنت الشهير الخاص بهم. وينطوي هذا الحظر أيضاً بطبيعة الحال، على الإعلان عن منصات تداول العملات الرقمية. ويكمن السبب الرئيسي خلف فرض هذا الحظر في حدوث اختراقات، والتي شهدت ملايين العملات الرقمية تُسرق من منصات التداول البارزة، لكن الأخبار التي تتحدث عن المزيد من الحظر قد أثرت حقاً بقيمة العملات الرقمية، ولسوء الحظ لم تستطع الإثيريوم النجاة من ذلك.

وفي الواقع في وقت سابق من هذا الشهر، فقد انخفضت الإثيريوم إلى أقل سعر لها منذ أواخر العام الماضي، وأصبحت تعاني انخفاضاً متتالياً بنسبة 40% طيلة الشهر. وعلى الرغم من أن هناك أمل بأن العملة الرقمية يمكن أن ترتفع في القيمة مجدداً على مدى العام، حذر الخبراء أنه ربما يتوجب عليها أن تصبح أسوأ قبل أن تتحسن مرة أخرى، وعندما ينخفض سعر الإيثر تحت الـ 500 دولار كما هو الحال في الوقت الراهن، فربما يؤدي ذلك إلى المزيد من الخسائر وتنهار إلى انخفاض جديد لتصل إلى 300 دولار. فالوقت وحده من سيخبرنا ما هو مصير الإيثر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.