كيف تصبح مستثمر ناجح ؟

0 21

سنتحدث في هذه المقالة البسيطة كيف تصبح مستثمر ناجح بعيدا عن الكفاح المتواصل و في النهاية تخسر كل شيء، حيث سنوضح كيفية بناء مشروعك الاستثماري بتحقيق العائد المالي الثابت في الأسواق و بإستمرار لان نجاح اي استثمار او الثبات في تحقيق الارباح.
ان المستثمر عندما يبدأ تداولاته في سوق العملات مثلا ينتابه الاحباط من تكرار الخسائر رغم انه يلتزم في بعض الاحيان بالقواعد و الطرق الصحيحة لكنه يفشل في تحقيق الربح و اخص بالذكر المستثمرين الجدد او المستثمرين اصحاب الحسابات الصغيرة وخاصة مع الحساب الصغير. ان هذا الاحساس السلبي يكون قد مر على جميع المستثمرين تقريبا ان لم نقل حتما قد مر على الجميع لكن الفرق هنا ان الكثير استسلم و ترك مجال الاستثمار لكن القليل المثابر عرف اين الخلل و قام بإصلاح نفسه و طريقته ليصبح بذلك مستثمرا ناجحا، والاكيد ان الاستثمار ليس بذلك المجال الصعب و انما يتطلب الصبر و المعرفة اللازمة.

 اسباب الفشل في عالم الاستثمار
في الواقع توجد امور مشتركة بين المستثمرين تجعلهم لا بكملون في هذا المجال و البحث عن سبل تحقيق العائد المالي المستقر ، و اذا استطعنا التغلب على هذه العوائق فحتما اننا نسير بخطى ثابتة لان تكون مستثمرا ناجحا.
ان اغلب المستثمرين الذين يخسرون لا يعرفون او يعرفون لكن يخفون على انفسهم ذلك حيث انهم لديهم مشكل داخلي سواءا الطمع او التسرع على الرغم من انهم يتقنون طريقة التداول او يعرفون كيفية التحليل الاساسي و التحليل الفني لكن العقلية ليست لمستثمر ناجح ابدا و هنا تكمن المشكلة و سنحاول ان نبين اهم الاسباب التي تساهم في التداولات الناجحة.

بعض الاسئلة اطرحها على نفسك لتعرف اسباب الفشل من اجل تصحيحها
1. هل أملك استرتيجية فعالة تشعرني بالاطمئنان؟
2. انا املك استراتيجية فعالة، هل انتظر تحقيق الشروط ام ادخل بشكل عشوائي لأني اريد اكون في السوق دائما؟
3. هل يوجد لدي توقيت او روتين يومي للتداول؟
4. ماهي الاموال التي اتداولها ؟ هل هي اموال خارجة عن الحاجة الملحة ام انها اموال لا يجب ان اخسرها لأنها تؤثر على مستقبلي؟

في الحقيقة هي اسئلة تبين نقاط الضعف من اجل العمل على اصلاح الاوضاع لديك لان في غالب الاحيان تتدخل العاطفة في الاستثمار و هذا ما يسبب في الكثير من الاحيان لتحقيق خسائر فادحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.