الريبل تصارع لإدراجها في أكبر المنصات الأمريكية

0 129

تعاني شركة الريبل ، من التواجد في قائمة أفضل منتصين لتبادل العملات الرقمية في الولايات المتحدة الأمريكية وهما “كوينباس”، و”جيميني”، فعلى الرغم من أن العملة تعتبر ثالث أكبر عملة في سوق العملات الرقمية، إلا أنها لم تتمكن بعد من الإدراج في هاتين المنصتين.

وحذر مسؤولين أمريكيين، منصات التداول للعملات الرقمية، من إدراج رموز يمكن اعتبارها أوراق مالية، وهو ما ينطبق على عملة الريبل، مما منعها من الإدراج في منصات الولايات المتحدة الامريكية، ولكن تجددت محاولات الشركة من جديد لتتمكن من إدراج عملتها XRP، في المنصتين.

ووفقًا لبلومبيرج، فإن هناك مصادر مسؤولة رفضت ذكر اسمها، أكدت أن العام الماضي شهد عرض من مسؤول تنفيذي في شركة الريبل، على منصة جيمني، ينص على دفع مليون دولار، بهدف إدراج عملتها في المنصة، كما ظهرت عروض آخرى مثل دفع الحسمات وتغطية التكاليف ذات الصلة، لكن كل هذه العروض بائت بالفشل.

ولم تتوقف هذه العروض عند هذا الحد، ولكن حاول مسؤولون في الشركة من خلال محادثات أولية، لإقناع منصة “كوينباس”، لأدارج الريبل في منصتها، مقابل إقراض أكثر من 100 مليون دولار، ولكن جاء هذا العرض هو الآخر بالفشل.

وتسمح منصة “جيمني”، لعملاءها بالتداول على منصتها من خلال عملتي البيتكوين والإيثريوم فقط، بينما تسمح كوينباس بالتداول من خلال عملات البيتكوين، بيتكوين كاش، الإيثريوم، اللايتكوين.

وليس من الغريب دفع المال من أجل إدراج عملة افتراضية في منصة تداول، إذ أفاد تقرير صادر عن شركة “Autonomous Research” إن التكاليف تتراوح ما بين مليون دولار للرمز العادي إلى 3 مليون دولار للحصول على سيولة سريعة.

ومن المتوقع أن يتم إدراج عملة ريبل في منصة تداول أمريكية قريبًا، وتواجه تلك المنصات صلاحيات تنظيمية أكثر صرامة من منصات في دول أخرى، ولكن من شأن الإدراج في منصة أمريكية أن يوثق مكانة الريبل بين أكبر العملات الافتراضية مثل البيتكوين.

وفي السياق ذاته، قال محامي في كليفورد تشانس، جيسي شامل، إن الدفع مقابل الإدراج في المنصة، أمر قانوني، لأن الأسواق التقليدية تفعل ذلك الأمر، حيث يتعين على الشركات الراغبة في إدراجها ضمن البورصات التقليدية دفع أموال لفعل ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.