البورصة المصرية تقفز بفعل محادثات لاندماج عقاري، والسعودية تتراجع بعد تغريدة لترامب

0 53

دبي – قفزت الأسهم العقارية في البورصة المصرية، أمس الأربعاء 11 نيسان 2018، بعدما أعلنت شركتان كبيرتان في القطاع عن اندماج محتمل، بينما شهدت البورصة السعودية هبوطا حادا بعد أن هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعمل عسكري وشيك ضد سوريا.

وزاد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.4 في المئة مع صعود سهم السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار (سوديك) 5.5 في المئة مسجلا أعلى مستوى إغلاق في عشر سنوات، بينما صعد سهم مدينة نصر للإسكان والتعمير 7.4 في المئة إلى مستوى قياسي. لكن السهمين كليهما أغلقا دون أعلى مستوياتهما للجلسة.

وقالت الشركتان إنهما بدأتا محادثات تمهيدية حول تعاون استراتيجي قد يتضمن اندماجا أو استحواذا. وستقدم المجموعة المالية هيرميس المشورة لشركة مدينة نصر.

وقالت نعيم للوساطة إن أي اندماج سيدعم الكيانين في مواجهة منافسة متزايدة، حيث سيجمع بين الأراضي الوفيرة لمدينة نصر والعلامة التجارية لسوديك وخبرتها في التنفيذ.

وارتفعت أسهم شركات عقارية اخرى بفعل تكهنات بأن الصفقة ربما تشجع على المزيد من الاندماجات والاستحواذات في القطاع. وصعد سهم بالم هيلز للتعمير 3.6 في المئة، وسهم مصر الجديدة للإسكان والتعمير 3.0 في المئة.

وفي البورصة السعودية تراجع المؤشر الرئيسي للسوق في الساعة الأخيرة من جلسة التداول، ليغلق منخفضا 1.9 في المئة، مسجلا أكبر هبوط في يوم واحد منذ أكتوبر تشرين الأول، بعدما قال الرئيس ترامب على تويتر إن صواريخ ستطلق على سوريا.

ولم تتأثر بورصة المملكة بشكل يذكر في الأعوام الماضية بالأحداث في سوريا، لكن مديري صناديق قالوا إنها تعرضت لمبيعات لجني الأرباح بعد صعود حاد في الأسابيع التي سبقت قرار فوتسي راسل لمؤشرات الأسواق في أواخر مارس آذار برفع تصنيف الرياض إلى وضع السوق الناشئة.

وقال فراجيش بهانداري، مدير المحافظ لدى المال كابيتال في دبي، نعزو موجة البيع الحادة في السعودية قرب الإغلاق إلى ضعف الأسواق العالمية بعد تغريدة ترامب.

وانخفض سهم مصرف الراجحي 1.3 في المئة، بينما تراجع سهم مجموعة صافولا، أكبر شركة للصناعات الغذائية في المملكة، 6.0 في المئة.

وأغلق مؤشر سوق دبي مرتفعا 1.4 في المئة مدعوما بأسهم شركات العقارات والتشييد، متعافيا بعض الشئ من أدنى مستوياته في عامين. وسجلت أحجام التداول أعلى مستوياتها هذا الأسبوع، لكنها تبقى متواضعة.

وصعد سهم إعمارالعقارية، أكبر شركة للتطوير العقاري في الإمارة، 4.8 في المئة.

وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.5 في المئة، مع انخفاض سهم بنك أبوظبي الأول 1.6 في المئة. لكن سهم بنك الاتحاد الوطني ارتفع 2.7 في المئة بعدما رفعت سيكو البحرين تصنيفها للسهم إلى توصية بالشراء من محايد.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

– السعودية.. هبط المؤشر 1.9 في المئة إلى 7803 نقاط.

– دبي.. صعد المؤشر 1.4 في المئة إلى 3133 نقطة.

– أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.5 في المئة إلى 4690 نقطة.

– قطر.. زاد المؤشر 0.1 في المئة إلى 9015 نقطة.

– مصر.. صعد المؤشر 1.4 في المئة إلى 17944 نقطة.

– الكويت.. ارتفع المؤشر 0.5 في المئة إلى 4812 نقطة.

– البحرين.. زاد المؤشر 0.1 في المئة إلى 1289 نقطة.

– سلطنة عمان.. صعد المؤشر 0.1 في المئة إلى 4790 نقطة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.